Icon fb Icon twitter Linkedin icon

الإنطباعات الإعلامية #

8 Million

/

التغطية الإعلامية #

393


الأحد, سبتمبر 08, 2013 - دبي

لوج مي ان : السحابة الشخصية

100 /

عدد الزيارات

Logmein%202013 9 1%20commsmea%20pg56 interview dominic%20cross

حدثني عن عمليات لوج مي إن في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

لدى لوج مي إن نهج عملي لتولي الأعمال في الشرق الأوسط وإفريقيا، إذ تعد شركتنا في الوقت الحالي شركة مباشرة تقوم بالبيع للمنطقة حيث سنقوم بإطلاق برنامج قناتنا إيليفيت بحلول نهاية السنة. كما نتطلع قدما لتأسيس شراكات في القناة من شأنها أن تعزز وضعنا في المنطقة. تعد إيليفيت أول برنامج قناة مصمم لغاية تعزيز الإنتاجية من خلال الدعم المطور وإدارة التطبيقات. وبينما يقوم المستخدمون النهائيون بتقديم المزيد من الأجهزة والتطبيقات إلى مكان العمل، تقوم لوج مي إن بتقديم إيليفيت للقناة بحيث توفر دعما سريعا للحواسيب الشخصية البعيدة، وأجهزة ماك والهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، كما تعزز الكفاءة بواسطة الحلول المتكاملة والتمكن من ساعات فوترة أكبر بينما تخفض التكاليف. يقدم البرنامج الحائز على الجوائز جميع المصادر التي تحتاجها الأعمال في الشرق الأوسط لتتمكن من النجاح في تغيير السوق، كذلك فإن إيليفيت تقدم تطبيق آب جورو بحيث يمكن للأعمال إدارة وتوثيق التطبيقات السحابية بشكل مركزي بينما تعمل على تفعيل السياسات لغاية التحكم في معالجة التطبيق.

إضافة إلى ذلك، تستخدم حلول البرمجيات كخدمة من لوج مي إن عبر منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للوصول عن بعد وتشخيص وإدارة الحواسيب المحمولة والحواسيب الثابتة وسطح المكتب والخوادم. وتعتبر أكثر منتجات لوج مي إن شيوعا في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا منتجات لوج مي إن ريسكيو و لوج مي إن برو.
يستخدم لوج مي إن ريسكيو من قبل تقنيي دعم العملاء لغايات التشخيص عن بعد وإصلاح المسائل الفنية عبر طيف واسع من الأجهزة؛ فمن الخوادم والحواسيب الشخصية إلى الحواسيب المحمولة والحواسيب اللوحية وحتى الهواتف النقالة. أما لوج مي إن برو فهو منتج للوصول عن بعد يستخدم بشكل واسع في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وذلك بسبب كثرة “الأشخاص الذين يعملون أثناء التنقل” في المنطقة.

يستخدم هذا المصطلح لوصف المهنيين ورجال الأعمال الذين يمضون جل وقتهم في الجو أو في الطرق. حيث يوفر لوج مي إن برو لهم طريقة سهلة الاستخدام وآمنة للوصول إلى الحواسيب الشخصية في المكاتب في حال احتاجوا للوصول إلى البينات أو المعلومات الموجودة هناك. وتنظر لوج مي إن إلى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بوصفها سوقا متناميا ومتفاعلا لهذه المنتجات ولمنتجات تكنولوجيا المعلومات الجديدة جوين.مي و آب جورو.

.ما الإمكانيات التي تراها للأجهزة النقالة فيما يتعلق بمنتجاتكم وخدماتكم؟ وما هي خطتكم بالنسبة للهواتف النقالة؟

تبعا لأن عالم تكنولوجيا المعلومات ينتقل لمكان عمل أكثر تنقلا ومثالية، فإن الحاجة لإدارة ودعم وتحسين استخدام أجهزة الهواتف النقالة قد أصبحت ماسة أكثر من أي وقت مضى. لقد قمنا ببناء تشغيل الهواتف النقالة كجزء جوهري ضمن جميع منتجاتنا مع التركيز بشكل محدد على دعم مستخدمي الهواتف النقالة. وبينما يعد الهاتف نمط الدعم الوحيد، إلا أنه لم يعد كذلك بفضل الرسائل النصية وشبكات التواصل الاجتماعي والدردشة وقواعد المعلومات والبريد الإلكتروني والمجتمعات عبر الإنترنت؛ مما يوفر مجالات جديدة لحصول العملاء على المساعدة التي يحتاجونها، الأمر الذي يؤدي إلى تبني بعض المنظمات لهذا التطور بواسطة تنفيذ التكنولوجيا التي تمكنهم من التفاعل مع العملاء بصرف النظر عن القناة أو الجهاز الذي يستخدمونه.

على الرغم من النمو المطرد لجميع وسائل الاتصالات النقالة، إلا أن العديد من المنظمات لم تقم بنشر الأدوات التي من شأنها أن تمكنها من دعم عملاء صناعاتها النقالة بأكثر الطرق كفاءة. فوفقا لاستطلاع مؤخر ل آي دي جي، يملك ما يبلغ 24% فقط من المشاركين في الاستطلاع حلول دعم عن بعد بما يمكنهم من الاتصال بجهاز العملاء المتنقل. في الوقت نفسه، يرى أكثر من 60% أن حلا من هذا القبيل سيؤثر بشكل إيجابي على خدمة العملاء لديهم ومقاييس رضا العملاء، وإذ ذاك فإن هذا الفارق يشير إلى أن العديد من المنظمات قد لا تقدم دعما لعملائها بأكثر الطرق فعالية. نجد أن حلولا مثل لوج مي إن ريسكيو تتيح للفنيين دعم مستخدمي أندرويد وبلاك بيري والأنظمة التشغيلية من أبل والأجهزة النقالة من ويندوز أو سيمبيان عن بعد، بحيث يحلون المشاكل العالقة بسرعة؛ الأمر الذي يعد تطورا منطقيا لدعم الحواسيب الشخصية عن بعد. بالفعل، عندما أرادت مجموعة تيلينور- إحدى أكبر الناقلات اللاسلكية على مستوى العالم- تغيير التجربة والطريقة التي يتلقى فيها عملاء الهواتف النقالة الدعم، قامت الشركة بنشر تقنية لدعم الهواتف الذكية عن بعد. وبذلك، يمكن لموظفي الدعم من تيلينور – بموجب الحصول على إذن -التحكم بالهواتف الذكية ومساعدة العملاء على إنشاء شبكاتهم اللاسلكية، وحتى إعادة التشغيل الهاتف النقال إن تطلب الأمر.

وليأخذ الموضوع بعدا آخر، يعمد بعض رواد صناعة الأجهزة إلى تجميع برامج التحكم عن بعد من خلال أجهزتهم، بما يتيح لموظفي الدعم الضبط عن بعد وتشخيص وتحديد المشكلات وحيثما وجد لدى العميل اتصال بالبيانات. تساعد هذه التقنية الفنيين أيضا على التعاون عن بعد ضمن حلقة لحل المشكلات الأكثر تعقيدا. وتساعد هذه الأدوات بمجموعها على حل المشكلات بطريقة تترك لدى العميل تجربة إيجابية جدا بشأن العلامة التجارية.

ما هي التوجهات التي تلمسونها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا؟ أي من منتجاتكم تعد الأكثر شيوعا هناك؟

بصفتها سوق تكنولوجيا معلومات على درجة عالية من التطور، تعرض منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا توجهات عامة مماثلة لعالم تكنولوجيا المعلومات الأكثر اتساعا. لقد أدت كل من حركتي أحضر جهازك معك BYOD وأحضر تطبيقك الخاص BYOA إلى خلق بيئة متفاعلة تقدم مزايا عديدة للمستخدم بينما تخلق تحديات كبرى فيما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات. تستهدف منتجاتنا القدرة على إدارة كل من الأجهزة والتطبيقات عبر الشبكات، فضلا عن أننا نملك أداة اجتماع أعمال تتحدى العاملين الفاعلين حاليا فيما يتعلق بالتعاون في هذا المجال. وأخيرا، والأهم من ذلك فإن أدواتنا لإدارة ودعم المستخدمين ذات مستوى عالمي.

أعتقد أن عدد المنظمات التي ترى في دعم العملاء والأهم من ذلك تجربة العملاء عاملا استراتيجيا مهما، سيتزايد. فالشركات والمنظمات التي تدرك وتتقبل التطور وأهمية تجربة العملاء هي على الأرجح من سيحقق أهداف عمل أكثر على نطاق أوسع.

مع تنامي الهواتف الذكية في المنطقة، نجد أن التنقل يتيح إمكانيات نمو في إنتاجية الشركة، فضلا عن تخفيض مصاريفها وتلبية متطلبات العاملين فيها بمختلف الطرق. ولا شك أن هذه القوى العاملة للهواتف المتنقلة ستجابه تعقيدات متزايدة لدى حصولها على أجهزة متعددة، كما ستواجه تكنولوجيا المعلومات تحديات مماثلة لدعم هذه الأجهزة. ومع أن أجهزة الهواتف النقالة تشكل نعمة بالنسبة للعامل عن بعد كما تعد بإنتاجية متزايدة إلا أنها تزيد من الضغوط التي يتعرض لها مكتب المساعدة.
تستخدم شبكات التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية بشكل كتزايد في مجال خدمة العملاء، ولا يمكن للشركات أن تتجاهل انتشار هذه القنوات بعد الآن. أضف إلى ذلك اتساع المجال لتأثير العملاء في عالم اليوم المتنقل إلكترونيا، فمن الواضح أن العملاء يفرضون الطرق التي يريدون التعامل من خلالها مع الشركات عندما يتعلق الأمر بخدمة العملاء.

لكي تستعد للتغيير، على المنظمات التنافسية أن تعرف التوجهات الرئيسية التي ستؤثر على تجربة العملاء على مر السنوات القليلة القادمة.

ما هي خطط الاستثمار التي تملكونها لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا؟

إننا نحضر مؤتمر “عالم الاتصالات في الشرق الأوسط” للبحث عن إمكانيات زيادة النمو والاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، فكلما تفهمنا عملاءنا بشكل أفضل تمكنا من تطوير أعمالنا في المنطقة. وتمثل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بيئة تنافسية بحق، حيث يعد العملاء أكثر تمكنا من أي وقت مضى، كما تسعى المنظمات لتمييز نفسها ضمن المنافسة والحد من خسارة العملاء من خلال تحسين رضاهم. مع ذلك، تحسين رضا العملاء ليس مهمة سهلة، إذ يترتب على الشركات أن تفهم عملاءها بحق، وأن تأخذ بعين الاعتبار الطيف الكامل من الدعم الذي يحتاجون إليه، فضلا عن اتساع قنوات الدعم المختلفة التي يفضلها العملاء. بالإضافة إلى هذا التحدي، فإن الميزانيات المخصصة لتحسين رضا العملاء منخفضة وتكاد تكون معدومة في بعض الأحيان، حيث تركز الشركات على التخفيض من التكاليف.

تواصل معنا: info@tcf-me.com

لا تفوت الفرصة لمعرفة اخر اخبار الاعمال في منطقة الشرق الاوسط من خلال الاشتراك معنا في خدمة نشرات الاعمال

Download Story
×
  • Email sent successfully!

Icon fb Icon twitter Icon gplus


التغطية الإعلامية